31 مارس، 2015

المرايا


كما يتأمل الانسان شكله في مرآة، ليطمئن على منظره، كذلك الروح لها مرايا كثيرة ترى بها شكلها، وتعرف حالتها كيف هي:
1- مرآة محاسبة النفس فان فتش الانسان ذاته، وكان دقيقا في محاسبتها، حينئذ يعرف حقيقتها ويصلحها.
2- مرآة كلام الله فالانسان الذي يرى نفسه في ضوء وصايا الله، يكون قد عرف الميزان الحقيقي الذي يزن به اعماله.
3- مر اة التجارب.. لانها تختبر معدننا.
4- مراة انتقادات الناس ، الناس قد يتكلمون بصراحة فنعرف حقيقتنا، وحتى ان كانوا على خطأ وغضبنا منهم نكون قد عرفنا حقيقة اخرى وهي خطية الغضب في حياتنا وهكذا تكون المراة قد ادت عملها.
غير ان بعض الناس ان كشفت لهم المرآة عيبا فانهم بدلا من ان يصلحوه يحطمون المرآة:

  • يرفضون مرآة محاسبة النفس فلا يجلسون الى انفسهم او يبررون انفسهم بالاعذار.
  • ان اظهرت كلمة الله فيهم عيبا.. يرفضون ذلك ويطبقون كلام الله على غيرهم لا على انفسهم.
  • وان اظهرت لهم التجارب حقيقتهم يحطمون هذه المرآة بالتذمر.
  • وحتى المراة الرابعة يحطمونها ايضا فلا يقبلوا كلمة انتقاد ولا كلمة نصح وارشاد.
ان الذين يحطمون المرايا لا تنصلح عيوبهم، مثل مريض بالحمى يضع الترمومتر في فمه فان اظهر له ارتفاعا في درجة حرارته، بدلا من ان يعالج نفسه يحطم الترمومتر، ويبقى مريضا، مسكين ذلك الترمومتر الصادق انه كغيره مراة محطمة.

شجرة مثمرة

في صدد تفسيره لعبارة "الشجرة عند مجاري المياه" قسم احد الاباء الاشجار الى اربعة انواع:
1- ما يورق ولا يزهر كالحور والصفصاف،
2- ما يورق ويزهر ولكنه لا يثمر مثل الورد 
3- ومنها ما يورق ويثمر ولكنه لا يزهر كالتين،
4- ومنها ما يورق ويزهر ويثمر وهذا بدوره قسمان، ما ينتثر ورقه كالتفاح وما لا ينتثر ورقه كالزيتون.
نستطيع عادة ان نفرق بين الانواع المختلفة من الاشجار بمجرد رؤيتها الا اننا في بعض الاحيان نجد صعوبة في ذلك اذ قد تتشابه بعض الانواع الى حد كبير، وان كنا نقول هذا عن الانواع المتمايزة فماذا عن النوع الواحد،(فمثلا نبات الارز يتشابه مع حشيشة الدنيبة، ونبات الفول يتشابه مع حشيشة الحامول).
لا يمكننا ان نفرق بين شجرة رديئة وجيدة من ذات النوع بمجرد الشكل الخارجي، او فحص قشرتها الخارجية وغصونها او اوراقها . الثمار وحدها هي التي تكسف عن حقيقة الشجرة، وهكذا البشر تماما، لا نستطيع ان نميز بين الواحد والاخر بالنظرة السطحية. او من الاعمال الظاهرة او من الاقوال المنمقة بل المقياس الاكيد ه الاعمال اليومية المتكررة. والاتجاه الطبيعي والتصرفات التلقائية.
بعض الناس يسلكون باستهتار ويعيشون في عبث ولهو وهؤلاء بسهولة يمكن معرفتهم وتجنبهم، لكنيوجد اناس مراءون يجيدون الزيف والرياء ويظهرون بثياب الحملان هؤلاء يجب ان نختبر اسلوبهم في الحياة قبل ان نندمج معهم ونربط مصيرنا بعجلتهم التي تنحدر بسرعة الى الهاوية، لا مكان في فردوس الله لشجرة ردية تعطل الارض، وهناك اشجارا متعالية والتي تمد فروعها بين الغيوم هذه مصيرها الاقتلاع، مثلما تنبأ حزقيال عن فرعون. كذلك فان المعلمون الكذبة واصحاب الفلسفات الاباحية والمستهترون والسالكون بحسب شهواتهم يشكلون لوحة كئيبة لغابة مظلمة. ويقول عنهم الرسول: اشجار خريفية بلا ثمر ميتة مضاعفا مقتلعة (يه١٧).
وفي مباركة ابونا يعقوب لابنه المحبوب يوسف نجد هذه الكلمات العذبة يوسف غصن شجرة مثمرة، غصن شجرة مثمرة على عين، اغصان قد ارتفعت على حائط (تك٤٩: ٢٢). لاحظ انه كرر لفظة "شجرة مثمرة" مرتين للتأكيد على الثمر في حياة يوسف، شجرة على عين ماء، عند نبع فائض، ارتفعت فوق حائط هو بالطبع حائط المعونة الالهية، ومن يستند على صخر الدهور لا يتزعزع الى الابد.

26 مارس، 2015

الغريب الكامل (2)

فيلم الغريب الكامل تدور فكرته حول ظهور المسيح في شكل انسان عادي لنيكي وهي انسانة ملحدة ويدخل في حوار معها، يجيب عن كل اسئلتها بخصوص وجود الله، وبخصوص اثبات الوهية المسيح وانه الطريق الوحيد للحياة الابدية، كما يتعرض لقضايا هامة مثل الخلاص هل هو بالاعمال الصالحة فقط، وما سبب الضيقات التي يتعرض الانسان لها.

- هناك كثيرين من أنحاء العالم يؤمنون بطرق مختلفة لعبادة الله وأنت تقول ان الله لا يطلب مني سوى ان اؤمن بيسوع.
- نعم، وأن تؤمني وتصدقي حقيقة أنه مات ليحمل عقاب خطاياك.
- هناك شيء ما يحيِّرني أن الكتاب المقدس يقول: أن المسيح هو الذي مات على الصليب، وليس الله.
- المسيح هو الله.
- اثبت كلامك لي؟
- وما الذي يمكن أن يقنعك بهذا؟ هل تواجهك مشاكل في قبول فكرة أن الله يمكنه أن يتجسد..
- أما كنت أنت لتضطرب أيضاً؟
- ربما.. يعتمد ذلك على توقعاتك بالنسبة لله.
- بصراحة أنا لا أعتقد أن الله يطلب من الناس الإيمان بأنه موجود قبل ان يقدم الدليل.
- أنتِ على حق.. الله يعطي دائماً الدليل قبل أن يطلب الإيمان.
- إذاً ما هو الدليل على أن المسيح هو الله؟
- بدايةً.. هذا ما قاله الله بالضبط أنه سيحدث، وهو أنه سيتجسد.
- متى قال ذلك؟
- هل سمعتِ ما قاله بعض الأنبياء؟
- نعم.. بعض ما قاله نوستراداموس .
- أنبياء حقيقيون يا نيكي.
- آسفة. في أول سنوات الجامعة تعرفت فعلاً على شاب قادني إلى اجتماع درس كتاب، وأذكر درساً تكلموا فيه عن نبوات مجيء المسيا، لكن لا أذكر أي شيء عن أن المسيح هو الله.
- ذلك لأن اهتمامك كان مع تومي أكثر من دراسة الكتاب.
- وكيف عرفت ذلك؟
- لأني كنت هناك حاضراً.
- حسنا... الأنبياء تنبأوا أن المسيح سيُولَد من عذراء في بيت لحم وأيضاً قاموا بوصف الصلب.
- ألا تعتقدين أن التنبؤ بالميلاد قبل حدوثه بسبعمائة عام علامة واضحة؟ وكذلك وصف عملية الصلب بمئات السنوات قبل اختراع الرومان لها حتى؟!
- ومع ذلك هذا كله لا يعني أن المسيح هو الله. هل رأيت البحث الذي قدّم يسوع على أنه مجرد شخصية تاريخية؟
- أعرف ما تقصدين.
- قال أنه لم يَدّعي أبداً أنه المسيح وبالتالي ليس حتماً هو الله. وقال أنه تعثّر في معرفة ماهيته وكان قد قُتِلْ لأسباب سياسية.
- الحقيقة إني غفرت الذنوب وتَقَبّلت العبادة وشفيت المرضى، وأقمت الموتى وأظهرت سلطاني على الطبيعة، قلت إني موجود قبل إبراهيم وإني أنا والآب واحد وإني مانح الحياة الأبدية، فمَن تقولين عني أنا؟ وبماذا تصفيني؟
- فقط لأنك تَدّعي أنك الله، لا يعني أنك الله.
- كلا، ولكن أيضاً لا يعني إني كنت مجرد قائد ديني. لديكِ ثلاث اختيارات فقط: إما إني أنطق بالحق، أو إني كنت أكذب، أو كنت مجنوناً. القادة الدينيين الصالحين لا يَدعُون أنهم الله، ففي الحقيقة قام الناس بتشويه الحقيقة لأنهم رفضوا الدليل الذي أمامهم.
- وما هو هذا الدليل؟
- أنني قمت من الموت.
- أنت تجلس أمامي وكلك حياة، إذا ادعيت أنك كنت ميتاً فمن الصعب عليَّ تصديقك.
- نقطة جيدة.. لنعود إلى الحقائق حسب التفسير الذي ذكرتيه، ماذا يقول التاريخ عني؟
- أن يسوع كان شخصاً حقيقياً وأنه كان معلم لمجموعة كبيرة من التلاميذ، وأن الرومان قاموا بقتله، وهذا يأتي بنا إلى موضوع القيامة.
- ماذا حدث بعدها؟
- حسب رواية التلاميذ، المسيح قام من الأموات ولكن بالطبع هم سيقولون ذلك.
- لماذا؟.. أ لأن هذا ما كان من المتوقع حدوثه؟
- لست متأكدة.
- الإجابة هي لا ، فهم لم يكونوا متوقعين.
- أليس من الممكن أن يكونوا قد ظنوا أن يسوع قد مات؟
- إذن تقترحين أن الجلادين الرومان قد أنزلوا من الصليب إنساناً مصاباً بشدة وليس ميتاً ؟!
- وبعد ثلاث أيام كانت شفائي إعجازياً لدرجة أن التلاميذ ظنوا إني الله؟
- حسناً.. التلاميذ ربحوا من الإدعاء بأن المسيح قام.
- مثل ماذا؟
- هم ربحوا الوضع الاجتماعي بكونهم قادة حركة دينية جديدة.
- إذاً أنتِ تقولين أن الرجال الذين كرزوا باسمي وصنعوا معجزات لم يعرفها العالم من قبل، عَمِلُوا كل هذا بناء على شيء كانوا يعرفون أنه أكذوبة؟!
- هل تعلمين أن هؤلاء التلاميذ في النهاية تم اضطهادهم وقُتِلوا؟ هل يرغب شخص في الموت لشيء يعرف أنه غير حقيقي؟
- ماذا عن الحروب الصليبية وحروب البروتستانت والكاثوليك؟ ألا يبدو أن تابعيك دائمي الخناق؟
- نعم، ولا أستطيع التعبير حزني لهذا هؤلاء متدينين من الخارج فقط.، ولم يثقوا فيّ أبداً.. ولم يعيشوا الانسان الجديد مثلما كان يجب عليهم. وهذا شيء مأساوي. لا يمكنني أن أقول كان بينهم مسيحي حقيقي. قد لا يكون هذا شيء طبيعي، ولكنه للأسف يتكرر حدوثه.
- ماذا كنت تقصد بقولك "يعيشوا الانسان الجديد"؟
- عندما يقبل إنسان نعمتي يحصل على أكثر من مجرد غفران، وهو الحياة الابدية.
-أليس السماء هي الحياة الابدية؟
- لا، وإلا لامتلأت السماء من خطاة غُفِرَت لهم خطاياهم مازالوا يحاولون الهروب من الله
- فليس هذا ما يريده الله.
- فماذا يفعل الله تجاه هذا الأمر؟
- إنه يغيِّر الناس من الداخل، وبالتالي قلوبهم وأرواحهم لا ترغب في الهرب منه مجدداً بل يريدون البقاء معه، وأن يفعلوا الأشياء التي يقول عنها الله انها حسنة.
- أرى أنهم لا يفعلون هذا دوماً..!!
- في بعض الأوقات لا يفعلون، القلب الجديد معناه البداية فقط وبعد ذلك يجب أن تتركيني أكون القائد.
- وماذا يعني ذلك؟
- معناه أن تؤمني بما فعلته لأجلك، وتقبلي غفران الله وتسمحي له ان يسكن في داخلك.
- أسمح له بماذا ؟!
- أن يسكن بداخلك، فتصيرين أقرب ما يمكن من الله.
- آخر شيء أحتاجه أن يكون الله فوق رأسي يراقبني طوال الوقت.
- إنه بالفعل يراقبك ولكن ما تحتاجينه هو أن يسكن داخلك.
- لماذا؟
- بداية... كيف تستطيعين أن تحبي عائلتك بلا شروط؟ أعرف أنكِ تريدين أن تحبي زوجك بطريقة أفضل، ولكنك لا تعرفين كيف وحتى إن عرفتِ .. لن تستطيعي، أن الله وحده هو الذي يستطيع أن يحب بهذه الطريقة، ويريد أن يكون ذلك من خلالك.
- أنا أحاول بشدة ولكن الأمور لا تسير كما أريد مع زوجي إننا نغضب بشدة من بعضنا.
- هل تعلم هذه الأشياء التي تقولها لي، لم أسمع لها تفسير من قبل.
- أعلم ذلك.. رسالتي تم تشويهها على مرور الأعوام بواسطة البشر، كان كل اهتمام الناس أن يختزلوا عمل الله إلى مجموعة من القوانين.
- وهل الله فعلاً مهتم فقط بالقوانين؟
- لا على الإطلاق. إن الله يريد إعادة اتصال الناس بشخصه لهذا السبب خلق الله البشرية وهو أن يقتنوا الله حياً بداخلهم، وبدون الله أنتِ مثل سيارة مرسيدس جديدة ولكن بدون محرك قد تبدو من الخارج حسنة، ولكنها لن تعمل لأن أهم جزء فيها مفقود.
- إذا كانت هذه هي المسيحية، فلماذا لا يقول المسيحيون ذلك؟
- لأن كثيرون منهم لا يفهمون ذلك لم ينصتوا لكلامي بالرغم من أن كلامي أمامهم.
- ماذا بعد ذلك الكلام؟
- سؤال جيد.. ماذا أنتِ تريدين؟
- لماذا لا يُظهِر الله نفسه للناس فقط؟
- وماذا تريدينه أن يفعل حينئذٍ.
- لا أدري.. ربما ما اريده هو أن يظهر لكل شخص بمفرده.
- حقاً.. ولكنني ظهرت بالفعل للجميع.. أصبحت واحداً منهم ولا يمكن أن أكون قريباً منهم بشخصي أكثر مما فعلته بتجسدي.
- ولكن هذا كان منذ ألفين سنة مضت.
- ليس المهم هو تقديم أدلة مادية إضافية على وجودي، فالناس لديها كل الأدلة التي تحتاج إليها ولكن الأمر يتعلق بالقلب، هل يريد الناس الاتضاع إلى الحد الذي به يشعرون بالحاجة إلى الله؟
- كيف تقول أن الناس لديهم كل الأدلة التي يحتاجون إليها؟
- إن الخليقة تثبت وجود الله. اليوم يعلم العلماء تفاصيل دقيقة عن تصميم الكون أكثر من أي وقت مضى، أنا أتيت للعالم لأريهم مَن هو الله وفوق كل هذا لديهم رسالة الإنجيل.
- بالمناسبة.. ماذا عن المتناقضات التي تُوجَد بالكتاب المقدس؟
- مثل ماذا؟
- مثل.. لا أعلم بالضبط..
- حسناً.. سوف أعطيكِ أنا مثالاً: أحد الأناجيل يذكر إني شفيت أعميين خارج أريحا والآخر يذكر إني شفيت واحد فقط
ها هو تماماً كما قلت، قولي لي شيئاً...ْ ذلك اليوم في العمل، عندما كنت تحكين لصديقتك عن شيء حدث لكِ أنتِ وزوجك وأنتما في السينما، هل كنتما فعلاً وحدكما في تلك الليلة؟
- لا، كان معنا صديق زوجي.
- فلماذا لم تذكري تلك الحقيقة؟
- لأن ذلك لم يكن له دخل بالموضوع الذي كنت أحكيه.
- حسناً.. كنت تعرف إني كنت سوف أسأل هذا. لماذا يجد العلماء صعوبة في الاعتراف بنظرية الخلق مقارنة بالتطوُّر؟
- أظن أن المشكلة في عبارة "على صورته ومثاله"، لأن اعترافهم بوجود خالق يجعلهم يقدمون حساباً للخالق، وهم يرفضون ذلك
- هل هناك جهنم؟
- نعم، الذين يختارون الانفصال المستمر عن الله لهم وجود لكنه ليس الوجود الذي ترغبين فيه.
- لماذا يرسل الله أناس للجحيم؟
- إن الله يعطي الغفران للمستعدين أن يقبلونه أحياناً يختار الناس الانفصال عن الله وهو يحترم اختيارهم.
- لماذاً إذاً لا يجعل الله الجميع يدخلون الجنة؟ سيكونون أسعد هناك.
- لأن الحب لا يفرض علاقات. لو كنتِ أجبرتِ زوجك على الزواج منكِ لما كان هذا حُباً. لقد خلق الله الناس أحراراً في إرادتهم وهو يحترم اختياراتهم.
- أظن أنك بهذا تقول : أن الله يسمح بالألم والمعاناة لأجل نفس السبب؟
- ماذا تظنين؟
- أن.. البشرية تئن لأنها فصلت نفسها عن الله؟
- نعم.
- فلماذا لا يقوم بتصحيح كل الأمور؟ ويقوم بهذا الآن بدلاً من الانتظار ليومٍ ما فيما بعد.
- من الصعب أن أجاوبك لأنك لا ترين الأمور من منظور الله لكن هناك هدف من الحاضر، وفي يوم من الأيام سيتم تصحيحها. لا تنسي أن الله لم يتركك تتألمين وحدك، وإنما هو تألم أكثر من أي شخص. أمازلتِ غاضبة من أجل موت أبيكِ؟
- لقد أخذه الله وأنا في الثالثة عشر من عمري.
- ألا تظن أن هذا أمر يستحق الغضب؟! أم أن هذا كان فقط مجرد جزء من خطة الله ؟!
- كان أبوكِ يحبك حباً عظيماً.
- نعم، كنا نعمل كل شيء سوياً نلعب ونتسَلّى... لقد كان يدرِّب فريق الكرة الذي كنت ألعب معه، وعندما انفصلت عنه أمي سكنّا بعيداً عنه ولم يعد يدربني ثانية.
- ومع ذلك كنتما تلتقيان.
- نعم كل أسبوعين، ولكن لم تكن الامور كما كانت من قبل.
- هو أيضاً كان يفتقدك.
- هل كان انفصال والداي وموت أبي جزء من خطة الله؟
- هل تعرفين قصة الابن الضال؟
- رائع.. درس من مدارس الأحد ..!!
- ما الذي دفع الابن الضال للعودة إلى أبيه الذي أحبه؟
- الحياة التعيسة التي كان يعيشها في حظيرة الخنازير.
- أحياناً نحتاج إلى جرح عميق حتى نشعر بالحاجة الشديدة إلى الله.
- أ هذه هي خطة الله؟
- هذه هي الخطة التي يلجأ إليها الله لإصلاح عالم مفكك. آلام أبيكِ دفعته إليَّ، وبدون هذا الجرح في قلبك أنتِ ما كنتِ تجلسين وتتكلمين معي الآن.
- كلمتني كثيراً عن نعمة الحياة الأبدية. ما شكل السماء؟
- السماء هي حقاً مكان ممتع. لقد أظلمت حواس الناس بالمعيشة في هذا العالم المفكك. لن تتخيلي الأماكن والأصوات والروائح والألوان فهي كما لم ترينها من قبل، وموسيقى كما لم تسمعينها من قبل، حركة ونشاط ولكن في احساس طاغِ بالسلام، إن السماء هكذا.. فقط أكثر بكثير إلى مالانهاية.
- أشعر بالغباوة وأنا أسأل هذا.. هل حقاً الشوارع هناك مصنوعة من الذهب؟
- إن وصف السماء ليس بالسهل مثل محاولة وصف الثلج لسكان الصحراء. ليس هناك أوجه شبه وأمثله كثيرة يمكن الاستعانة بها كمرجع مشترك. فقط أدركي أن ما يقوله الإنجيل هو حق وأن السماء أعظم مما يمكن أن تتخيلينه.
- وتقول أنه ليس عليّ أي أفعل شيئاً حتى أصل هناك!!
- أنتِ تخلطين بين السماء والحياة الأبدية.
- كنت أظن أن كليهما واحد.
- ليس كذلك.
- لست أفهمك.
- الحياة الأبدية ليست مكانا، ولا هي مدة من الزمن. أنا هو الحياة الأبدية، الآب هو الحياة الأبدية.
- مازلت غير متأكدة أنني فهمت.
- كما أن الله هو مصدر كل حياة جسدية فهو أيضاً مصدر كل حياة روحية. انظري للموضوع بهذه الطريقة. الله صنع جسدك في احتياج إلى طعام وهواء وماء. ماذا يحدث لو لم تجدي هذه الأشياء؟
 - أموت.
- صحيح. نفس الشيء بالنسبة للروح خلق الله روحك لتتصل بروح الله. وبدون الله روحك تموت وليس لها حياة أبدية.
- إذن عندما تقول أن الله يهبني الحياة الأبدية، فهذا يعني...
- أقول أنه يهبك ذاته.
- فما هي إذاً السماء؟
- السماء هي المكان الذي يتواجد الله فيه.
- ولكن الناس لا تذهب إلى السماء إلا بعد أن يموتون؟
- صحيح، ولكن ممكن أن تبدأي الحياة الأبدية من هنا والآن. الحياة الأبدية لا تبدأ بعد الموت. الحياة الأبدية تبدأ عندما تبدأي الثقة فيَّ.. عندها آتي وأسكن في داخلك.
===
موضوعات ذات صلة:
اسئلة يجب ان يعرف اجاباتها كل انسان

كتب في صورة ملفات وورد يمكن تحميلها:
اجابات الله عن تساؤلات الانسان
اسئلة حول التجسد
حتمية التجسد الالهي

21 مارس، 2015

الغريب الكامل

جفرسون مور كاتب سيناريو ومخرج بارع، برع في انتاج العديدة من الافلام الدينية. وها هو جزء من الحوار في فيلم The Perfect Stranger "الغريب الكامل"، وجدته مشوقا، لذا اعرضه لمن فاته مشاهدة الفيلم..

 - طريق يسوع فقط هو الطريق الوحيد السليم.
- .......
 - تبدين غير مصدقة.
 - الكثيرون يقولون هذا ، في رأيي ليس احد لديه الحق أن يقول أن طريق المسيح أفضل من طريق بوذا أو الهندوس او..؟
 - هل تعتقدين أن الهندوسية حقيقية؟
 - لا أعلم، ولكن لدي أصدقاء اعتنقوها وكانت تناسبهم.
 - أنا لم أسألك هل تظنين أنها تناسبهم أمْ لا.. سألتك هل هي حقيقة؟
 - كانت الحقيقة بالنسبة لهم.
 - انت تعلمين انه قبل كوبرنيكوس، معظم الناس كانوا يعتقدون أن الأرض مسطحة، وكان هذا خطأ، ولكنه كان يناسبهم، هل تدرين السبب؟
 -لاأظن هذه الحقيقة كانت هامة حينئذٍ لأن قبل كولومبوس لم يسافر أحد بعيداً فلم يكن هناك مشكلة.
 -فماذا كان سيحدث لو أن أحداً حاول الوصول إلى القمر آنذاك؟
 -ستكون صدمة ومفاجأة كبيرة.
 - إذاً ما يعتقد الناس أنه يناسبهم وانه الحقيقة، عند اي موقف حرج يكتشفون بسرعة أنه أكذوبة ولا يناسبهم.
 -إذاً ؟
 -قولي لي انت، فأنتِ حاملة لدرجة الماجستير.
 -ماجستير في القانون التجاري وليس في الفلسفة.
 -عليكِ أن تفكري قليلاً.
 -حسناً.. أنت تقول أن العقيدة حتى لو كانت مناسبة لشخص ولكن كانت مزيفة فإنها ستفشل مع الوقت في النهاية.
 -وأنتِ لا ترغبين في أن تضعي ثقتك المطلقة في أمر خاطئ. أتذكرين مادة "أديان العالم" التي درستيها في الجامعة؟ ماذا درستِ عن الهندوسية ونظرتها إلى الكون؟
 -إن لم تخونني ذاكرتي تعتقد الهندوسية أن الكون امتداد للقوة الكونية واسمها "برومن".
 -نعم "برومن"، ومعناه الوجود النهائي الحتمي.
 -وتقول أيضاً أن الله هو الكون والكون هو الله.
 -صحيح ولا يوجد هناك خالق واحد منفصل، وفي اعتقادهم منذ متى بدأ كونهم؟
 -وفقاً للتعاليم الهندسية الكون أزلي.
- وكيف يتفق هذا التعليم مع اكتشافات علماء الفلك حديثاً؟
 -لا يتوافق جيداً.. فقد قرأت مقالة فيها تم تحديد بداية محددة للكون.
 -إذاً لو العقيدة الهندوسية سليمة فكيف بدأ الكون؟
 -لا أعلم.
 -وأنا أيضاً لا أعلم!
 -يمكننا أن نقول نفس القول على المسيحية: صحة الديانة تعتمد على إذا كان الله كلّم الشخص أمْ لا، أليس كذلك؟
 -نعم.
 -الكتاب المقدس له أكثر من أربعون كاتباً على مدار 1500 عام كلهم لديهم نفس الرسالة الثابتة: علاقتنا بالله.
 -لكن، ربما الحياة التي نعيشها هي كل الحقيقة المجردة.
 -هل سبق أن فكرت في هذا ؟
 -لو أن ذلك صحيحاً فما سبب تصميم الكون الدقيق؟
 -أليس من الممكن أن يكون صدفة مجردة ؟!ْ
-هل تعرفين نظرية الثقب الأسود؟
 -تقريباً.
 -هل تعلمين الحسابات التي قام بها الرجل الذي جاء بهذه النظرية؟ ما احتمال أن حادثة كونية يمكنها خلق كون بهذا النظام؟
 -لا أعرف.
 -خمني.
 -لا أدري ربما واحد في البليون.
 -لا، بل واحد على مئة بليون ومضروبة في نفسها 123 مرة.
 -وهذا ما يخص الكون فقط دون أن نحسب معها احتمال نشوء الكائنات الحية.
 -حسنا، لقد نجحت في أن تتصيد بعض الثغرات في هذه الديانات. يبدو بالنسبة لي أن كل الديانات بما فيها المسيحية هي عبارة عن طرق مختلفة تؤدي إلى نفس الهدف.. أقصد أن الجميع يبحثون عن الله.
 -حقاً ؟!! هل أنتِ تبحثين عن الله ؟!ْ
 -كما كنت أقول.. كل واحد يبحث عن الله بطريقته الخاصة. وهذا ما أعجبني في كنيسة أصدقائي حيث احتضنوا كل العقائد المختلفة وحاولوا مساعدة الناس للوصول لطريق الله.
 - هناك مشكلة واحدة في هذا.
 -ما هي؟
 -ليس هناك طريق يصل به الإنسان إلى الله.
 -ماذا تقصد بأنه لا يوجد طريق لله؟
 -كل ديانة تدّعي أنها تعلّم الطريق والطريقة للوصول لله. توجد وسيلة للوصول لله ولكنه ليس مجرد طريق فقط .... أقصد الطريق هو السفر بالمجهود الشخصي للوصول للهدف. لكن في الواقع من المستحيل أن تشقي طريقك الخاص للرب بمجهودك، فهذا الطريق غير موجود.
 -انتظر قليلاً.. هذا ما يدور حوله الدين: محاولة الوصول إلى الرب. كيف يمكنك قول أمراً غير ذلك؟
 -هل صادفتك مشاكل في طفولتك؟
 -هل تحاول تغيير الموضوع؟
 -سوف أعود إليه لاحقاً.
 -لا أظن هذا المكان سيظل مفتوحاً مدة كافية حتى أحكي لك كل المشاكل التي اعتدت المرور بها.
 -إلى هذه الدرجة من السوء ؟!!ْ
 -احكي لي مثال واحد.
 -ذات مرة بينما كنا في أجازة صببت اللبن على رأس أختي.
 -وماذا فعل أبوكِ؟
 -أوقف السيارة ووضعني على ركبتيه وقام بضربي.
 -هل كان دائماً والدك يضربكم؟
 -أمي كانت تصرخ فقط ولكن والدي لم يكن يضربنا كثيراً.
 -لماذا ؟!ْ
 -لم تكن هذه طريقته للتعامل معنا، فقد كان يفضل أن يشرح لنا أخطائنا، ويطلب منا أن نعتذر للآخرين وخصوصاً أمي.
 -إذاً هناك الكثير من التشابه بين والدك والله.
 -كيف ذلك؟
 -كليهما كان يركز على تجديد العلاقات. أبوكِ جعلك تعترفين بخطئك في حق أحد وجعلك تعتذرين.. أراد أن يجعلك تجددي تلك العلاقة.
 -أظن أنني لم أفكر بهذا الأمر بهذه الطريقة من قبل.
 -وهذا تماماً الحال مع الله. هو لا يهتم بكمال سلوك الناس. فهم لا يستطيعون ذلك على أي حال. فقد خلق الله الإنسان ليقيم علاقة معه حتى يستمتع بحبه.
 -ولماذا لا يستمتع الإنسان بذلك؟
 -لأن الإنسان رفض الله ونبذه ودمّر العلاقة. لو أردنا القول فإن خطة الله بأكملها هي استعادة علاقته بالإنسان. قولي لي: .. هل عندما -تفعل سارة ابنتك شيئاً خطأ كَمْ طبق يجب عليها ان تغسله، لكي يمكنها أن تقفز في حجرك وتحتضنيها مرة أخرى؟
 -ولا طبق !!ْ
 -إذن كم درجة امتياز يجب أن تحصل عليها في المدرسة؟
 -هذا أمر سخيف.
 -لماذا؟
 -لأنه ليس عليها القيام بشيء، فهي ابنتي !!ْ
 -ها قد أدركتِ وجاوبتِ.
 -إذاً أنت تقول أنه ليس بمقدورنا أن نعمل أي شيء لنكسب محبة الله.
 -هل تحبين المزيد؟
 -بالتأكيد.
 -لنعود إلى من يرغبون دخول الجنة بمجهودهم الشخصي. هل تدرين كم صلاة يومية يجب أن يقوموا بها حتى يكونوا بالكاد مستحقين؟
 -لا.
 -هل تعلمين ان الهندوس لا يدرون كَمْ دورة حياة يجب أن يقضونها قبل الانطلاق إلى الكارما بنجاح
 -ولكن المسيحية لا تختلف عنهم في هذا الأمر، أقصد لا أحد يدري تماماً لو كان مستحقاً الدخول إلى السماء.
 -كلهم يعرفون بالتأكيد أن الإجابة هي لا، فلا يوجد أحد يستحق الدخول إلى السماء بأعماله الخاصة مهما حاول.
 -لكنك.. هل تقول أن السلوك الجيد مثل حفظ الوصايا العشرة، وعدم الغش في الضرائب لا يدخلك إلى السماء ؟!ْ
 -اومأ برأسه بالايجاب.
 -آسفة، انا لا افهم اجابتك.
 -هذا صحيح.. حفظ الوصايا العشرة لن يدخلك إلى السماء.
 -إذاً لماذا نحفظ الوصايا ؟!ْ
 -هناك فائدة عظيمة من حفظها، ولن نخسر إذا تصرفنا حسناً! فقط هذا لن يُدخِلَكِ إلى السماء. إن تمرد الإنسان ضد الله ورفضه يشبه تمزق في النسيج الروحي للكون، فأصبح الله في طرف وكل الناس في الطرف الآخر، وليس هناك طريقة للوصول للجانب الآخر.
 -لماذا؟
 -لأن الله فقط هو الذي يستطيع أن يُصلِح هذا التمزق.
 -مَنْ في رأيك أفضل إنسان في العالم؟
 -المعذرة، لم افهم هذه النقطة؟
 -أقصد أخلاقياً: مَنْ أفضل إنسان يمكنك أن تفكري فيه؟
 -حيّ أمْ ميت ؟
 -أي منهما.
 - أظن شخص مثل الأم تريزا.
- لنَقلْ أن هذه هي الأم تريزا . ووضع الملاحة في مكان معين.
- والآن مَنْ هو أسوأ إنسان؟
- أسامة بن لادن - جيفري دومر - هتلر.
- اختاري واحداً.
- حسناً.. هتلر.
- حسناً.. هذا هو هتلر. ووضع كوب الماء على بعد بضعة سنتيمترات.
- والآن أين تضعين نفسك في هذا المقياس؟
- لو قلت مع الأم تريزا سأكون كاذبة متكبرة. ولو وضعت نفسي مع هتلر سيكون.. انس الأمر.
- لا، ارجوك.
- ما رأيك بهذا المكان؟ - ووضعت الملعقة في المنتصف بين الملاحة والكوب.
- وضعك .. ظريف .
- ماذا ربحت؟
- لم تربحي شيئا .
- لكن دعيني أريكِ وضعك ومستواكِ في عين الله .
- عظيم.
- والآن.. ليكون هذا صحيحاً تماماً سنضع هذه الأشياء الثلاثة على امتداد الطريق من نيويورك إلى لوس أنجلوس، ستكونين أنتِ والأم تريزا وهتلر في نيويورك بينما مقياس الله الأخلاقي والروحي بعيداً في لوس أنجلوس.
- هل تقول أنه بالنسبة لله..ْ أن الأم تريزا وهتلر متساوين ؟!ْ
- لا.. لا.. فهتلر كان شريراً جداً بينما الأم تريزا صنعت أعمال خير كثيرة. أقصد أنه رغم كل أعمال الأم تريزا الصالحة إلا أنها لم تكن قادرة أكثر من هتلر على عبور الفجوة إلى الله.
- فبناءً على استحقاق كل منهما.. كليها كان مازال بعيداً جداً عن الله.
- ألهذا قلت إن حفظ الوصايا العشرة لن يدخلنا السماء ؟!ْ
- نعم حقاً، لأنه لا أحد يستطيع أن يحفظ الوصايا بالدرجة الكافية لأن مقياس الله هو " الكـــمـــال".
- هذا بالفعل مطمئن للغاية!!ْ
- ولكن هذا هو الوضع الأفضل لكِ.
- ماذا تقصد بكلامك هذا؟
- هل حقاً تريدين أن يدير الكون شخص غير كامل في عدله وقداسته؟
- لم لا.. القداسة الكاملة هي آخر شيء أرغب في التعامل معه
- إذاً هل تقبلين عالماً فيه الجريمة لا يتم عقابها ؟!ْ حيث لا يتم معاقبة مَنْ يؤذي سارة وينجو بفعلته، أو شخص مثل بن لادن لا يُدان على أحداث سبتمبر.
- لكن ليس الجميع مثل بن لادن في الفظاعة.
- كلا.. لكن كل شخص عصى الله بطريقة او باخرى.
- لكن لا يبدو عدلاً أن يرى الله الجميع بنفس الطريقة. أقصد.. أن بعض الناس يكونون أسوأ من آخرين
- والله سوف يتعامل مع الجميع حسب استحقاقهم هذا هو لُبّ الموضوع يا نيكي !!ْ
- فعلى أي أساس تقفين أمام إله كامل وتقولين أنكِ كنت صالحة بما يكفي؟
- ولكني كنت أظن أن الله متسامح ويغفر، لكن حسب كلامك.. كون الله كاملاً في عدله فأنت تقول أن الله لا يستطيع أن يغفر لأي أحد !!ْ
- إن الله متسامح بل ويريد أن يغفر للناس حتى يعودوا إليه، ولكن رغبة الله في الغفران لا تلغي كمال عدله، يجب على الناس أن يدفعوا عقوبة كسر وصايا الله، والعقوبة هي الموت
- إذن ماذا يجب أن يحدث حتى يُعيدنا الله إليه؟
- إن الله لديه اختيارين: إما أن يجعل الناس تدفع ثمن عقوباتهم، وهذا ما قلته بالفعل أنهم لا يستطيعون فعله. ليس هناك مفر أنهم سيظلون منفصلين عنه للأبد. . واختيار الله الثاني: هو أن يأخذ عقوبة الموت على نفسه
- كيف ولماذا يفعل هذا؟
- هو الله.. الخالق دائماً أعظم من الخليق.
- لو قام الخالق بنفسه بدفع ثمن الخطية وعقوبة الموت سيكون بذلك أوفى العدالة الكاملة.
- لكن.. إذا كان هو بالفعل الكامل القدوس فلماذا يريد أن يقوم بذلك؟
- لنَقُلْ أن سارة عند بلوغها العشرين من عمرها وقعت في صحبة سيئة وأدمن الهيروين
- صورة مفرحة للغاية يا يسوع..!!ْ
- فقط ركزي معي.
- وبينما هي تتعاطى المخدرات قامت بقتل إنسان وصدر الحكم بإعدامها
- هل تقبلين الموت بدلاً منها لو في استطاعتك؟
- بالتأكيد سأفعل !!ْ
- لماذا؟
- لأني أحبها !ْ ولأن أمامها حياتها كلها لتُصلِح نفسها وتحقق سعادتها
- ألا تظنين أن الله يحبك على الأقل مقدار حبك لسارة
- ربما .. أنا في الحقيقة لا أعرف.
- لكني أعرف أن الله يريدك معه وهذا هو السبب الأهم في خَلقِكْ.
- حقاً ؟!ْ
- ولكن طبيعتك منفصلة عن الله بسبب أخطائك ولأن الحقيقة أن ثمن الخطية يجب أن يُدفع قبل أن يمكنك التواجد مع الله، دفع الله ثمن خطيتك بنفسه ومات ليسددها من أجلك.
- ومقابل هذا ماذا عليّ أن أفعل؟ ماذا يريد مني؟
- فقط أن تؤمني به.
===
افلام اخرى من انتاج جفرسون مور:

18 مارس، 2015

رسائل الى امي

العمر شهر واحد
امي، انا طولي الآن ٨ بوصات، ولكن لديّ كل الاعضاء. انا احب سماع صوتك دائما، في كل مرة اسمعك الوّح بذراعيّ وساقيّ، وصوت دقات قلبك هو اغنيتي المفضلة.
العمر شهران
امي، اليوم فقط تعلمت كيفية مص ابهامي، اذا امكنك ان تشاهديني ستقولين بالتأكيد اني طفل كامل، على الرغم انني لست كبيرا بما يكفي.
العمر ثلاثة اشهر
هل تعرفين ماذا يا امي، انا فتاة، وانا آمل ان اجعلك سعيدة، اريدك ان تكوني دائما سعيدة. انا لا احب ان تبكي. وحينما يبدو صوتك حزينا ، فان ذلك يحزنني ذلك جدا، وانا ابكي معك حتى لو كنت لا تسمعين صوتي.
العمر اربعة اشهر
امي، ان شعري بدأ ينمو ، انه قصير جدا وناعم، ولكن سوف يكون كثيفا فيما بعد. انني اقضي الكثير من وقتي في ممارسة الرياضة. يمكنني ان ادير رأسي، واثني اصابع يدي وقدمي، وامد ذراعي وساقي. 
"نسجتني في بطن امي، احمدك من اجل انني قد امتزت عجبا" (مزمور139)
"كوتني جلدا ولحما، فنسجتني بعظام وعصب. منحتني حياة ورحمة، وحفظت عنايتك روحي"(اي ١٠: ١١،١٢)
،،،،،
وتمر ايام
وشهور
وسنوات
 ،،،،
 العمر اربعون عاما
الى امي،
الى امي التي محبتها لا تنتهي،
الى امي التي قلبها نبع دافق من الحب،
الى امي التي هي بحر زاخر من العطاء،
الى امي التي تحتوي دائما انفعالاتي وجهالاتي،
الى امي التي ارغب في عبور المحيط لاجلها،
الى امي التي افتخر بها والتي اعبر عنها في كلامي بالام العظيمة والمثالية.
الى امي التي احب لمساتها الرقيقة،
الى امي التي لا ازال طفلها المدلل،
الى امي التي تحبني وتفي دائما بوعودها لي،
الى امي التي تصلي من كل قلبها لاجلي،
الى امي التي لها الفضل في تشكيل حياتي منذ نعومة اظفاري،
الى امي، التي  اشتاق اليها دائما،
الى امي التي اشعر بالسعادة بالقرب منها،
الى امي التي ابتسامتها الجميلة ما زالت مطبوعة في ذاكرتي،
الى امي، الملكة في نظري،
انت بالحقيقة عطية مرسلة من الاعالي،
قلبك يمتلئ فخرا كلما ترين وجهي،
عيناك تلاحظاني وتوفران لي الامان،
يداك تحيطان بي وتحملاني قريبا الى قلبك،
وصدرك هو المكان الاكثر حنوا،
حبك موجود دائما حينما اكون في اشد الاحتياج اليه،
ابتسامتك تنير عالمي،
سعادتي هي هدفك،
رغبت في اهداءك شعري، وقبله اهديت لك قلبي،
وانت تستحقين ما هو اكثر فلقد ارخصت كل غال في سبيل تهذيبي.
دموعك تذرف لاجلي في اسقامي وفي احزاني،
وعقلك انهكه التفكير في غيابي او في ضياعي،
اذكريني يا اماه يا طيف الخيال،
ولتصلي لاجلي اذا ما همت في ارض الضلال،
خلقك الله رائعة ببسماتك، وصاغ قلبك بنقاء الذهب، 
وفي عينيك تلألأت النجوم.
 محبتي لك لن تموت، وعيد سعيد لك يا اعز السيدات.

امي اول كلمة نطقتها شفتاي،
تناظر جندل بثباتها وطود في سموها تحاكي.

8 مارس، 2015

لماذا دعى الله شعبه بالخراف ؟

1# الخراف تضل بسهولة ولابد للراعي ان يرشدها الى الطريق سواء في ذهابها الى المرعى او العودة الى الحظيرة، هكذا نحن نحتاج الله ليرشدنا الطريق، قديما قال داود "الرب راعي .. الى مراع خضراء يقودني والى ماء الراحة يوردني".
2# الخراف حيوانات غير قادرة على الحمل، حيوانات اخرى تستطيع حمل الاشياء لكت ليس الغنم ، وهكذا نحن لا نستطيع ان نحمل اثقال الحياة او ثقل خطايانا، قال النبي "الق على الرب همك فهو يعولك" و قيل عن السيد المسيح "امراضنا حملها واوجاعنا تحملها" وايضا "الذي حمل خطايانا في جسده على الخشبة".
3# الاغنام لا تستطيع ان تدافع عن نفسها ولذلك فهي فريسة سهلة للوحوش ، كذلك نحن ضعفاء امام قوة عدونا ابليس، قال داود النبي "الهي ملجأي صخرة خلاصي"
4# الخراف لا يمكن ان تجد طريقها، عندما يضل خروف فانه يكون غير قادر ان يجد طريقه ثانية، الحيوانات الاخرى لها غريزة يمكن ان تستدل بها على طريقها لكن ليس الخراف، حري بنا اذا ان نقول مع داود "الرب يهديني الى سبل البر" كما نفتخر بوعد الرب "انا ارعي غنمي.. اطلب الضال واسترد المطرود، اجبر الكسير واعصب الجريح".
5# الخراف تقتع بما تجده حتى انها تشرب من الماء ولو كان عكرا،الراعي يعرف ما هو افضل لها لذلك فانها يقودها الى الماء النظيف، هكذا نحن لا نعرف الافضل لنا وانما نتعلم ان نصلي قائلين "لتكن مشيئتك".

5 مارس، 2015

اقتباسات من السيرة الذاتية لدون بوسكو





دون "دون بوسكو" احداث حياته، وكانت ذكرياته تحتفظ بنفس الرونق التي اتسمت به حياته. كما قدمت قصة حياته في عديد من الافلام السينمائية، تجد نظرة على الفيلم الايطالي الاخير بعنوان Don Bosco بالضغط هنــــــا.

اسرد بعض الاقتباسات من سيرته هنا بتصرف.
 
بينما كان العجوز يهم بغلق الباب اسرعت اليه، سألني:
- عن اي شئ تبحث يا ابني؟
- ابحث عن عمل.
- هذا حسن. تابع البحث اذا. مسكين انت ايها الصبي الصغير. اننا نستأجر العمال فقط في شهر مارس. وهم عمال موسميون لا اجر لهم سوى طعامهم. 
ثم واصل العجوز جذب المصراع الثقيل ليوصده.

كان صديقي كوميلو شديد النسك كان لا يتناول في بعض الايام الخبز والماء و كان يترك الطعام ويكتفي بالخبز المبلل بالماء زاعما انه اصلح للصحة.
كان ذلك التصرف متعمدا لانهاك القوى. ما كان مرشد صالح ليتركه يفعل هذا، موديا بنفسه الى كارثة. حينما حاول بعد عشرين سنة صديقي "دومنيك سافيو" سلوك تلك الطريق، منعته بحزم، ولكني لم يكن بوسعي في ذلك العهد ان اكون المرشد الحاذق لصديقي "كوميلو".

وجدني العم يوسف ايضا جاثيا على العشب اصلي، فقال متذمرا:
- نحن اصحاب العمل نتعب اشد التعب من الصباح الى المساء بينما انت في احسن هناء تصلي.
- يا عم يوسف، انت تعلم اني لا اتوانى عندما يجب علىّ ان اعمل، ولكن امي علمتني ان اربع سنابل تنبت من حبتين عندما يصلي الانسان، في حين انه لا ينبت من اربع حبات سوى سنبلتين عندما لا يصلى الانسان، و لذلك يحسن ان تصلي قليلا انت ايضا.

عندما يأتي فصل الصيف، كنت ارعى الابقار وانا متنبه لكيلا تذهب الى حقول الاخرين ولكي لا تأكل عشبا مبللا بالماء على وجه مفرط او تتضارب بقرونها.

في وقت قصير تألفت فرقتي من الحجارين والبنائين وعمال الجص والمبلطين، الذين اتوا من نواح عديدة ولم يستطيعوا لاسباب عديدة العودة الى بيوتهم. صار شغلي البحث عن عمل للذين لا عمل له وكنت ازورهم في اماكن عملهم. كنت اذهب الى السجون ومعي اكياس من الفاكهة والارغفة الصغيرة. وغايتي من ذلك ان اخدم الاحداث الذين انتهى بهم الامر الى ذلك المكان لسوء الطالع، واجعلهم اصدقائي، وارغّبهم في المجئ الى الملجأ حين يخرجون من السجن.

استطعت تعليم اولادي الخمسة والعشرين الموسيقى. وكان اجتماعنا يوم الاحد والاعياد، لولا الموسيقى لظل اجتماعنا جسدا بلا روح. كنت اشجعهم واقول لهم: العبوا وضجّوا واقفزوا. الامر المهم عندي الا ترتكبوا خطية.

كان الاب كوتولنغو في كييري، ضم مئات من المرضى المصابين بداء عضال في بيته الصغير. استدعاه وزير المالية يوما وقال له :
- أأنت مدير البيت الصغير للعناية الالهية؟
- كلا ، أنا موظف بسيط عند العناية الالهية .
- ربما يكون ذلك. ولكني اسألك، من أين لك الوسائل لإِعالة جميع هؤلاء المرضى ؟
- لقد قلت لك : من العناية الالهية .
وزير المالية الذي تعَوّد أن يفحص الميزانية الوارد والصادر ادهشته هذه الاجابة، مما جعله يفقد صبره ويقول:
- ولكن أيها الأب الجليل ، المال ؟ النقود ؟ من أين تأتي بها ؟
- أتعود الى سؤالك ؟ لقد قلتُ لك مرتين، إِنّ العناية الِإلهيّة ترزقنا كل شيء ولم تَدعنا قط نحتاج الى شيء. سأموت وستموت أنت أيضاً يا سيدي الوزير، ولكن العناية الالهية ستواصل اهتمامها بفقراء البيت الصغير.  

لما أخذت صحة الاب كوتولنغو تضعف، استدعاه الملك كارلو البرتو نفسه الى القصر الملكي، وقال له بلهجته الجافّة: 
- يا أبتِي، هلاّ تُفكّر في أنَّك أَنت أَيضاَ خاضع لشريعة الموت التي لا ترحم. فماذا يكون في ذلك اليوم مصير مئات من الايتام والعجزة والمصابين بداء عضال الذين آويتهم في بيتك؟
وبينما الملك يتكلم كان كوتّولنغو ينظر بطرف عينه من النافذة الكبيرة التي ترى منها الساحة الكبيرة. كان يسمع صوت وقع اقدام بضعة جنود ، فما إِن تصل فرقة منهم حتى تقف تجاه الآخرى، قال :
- يا صاحب الجلالة! ما الخبر؟
- هذا تبديل الحرس. إِن الفرقة القادمة تحلّ محلّ الفرقة الاخرى. فابتسم كوتولنغو وقال:
- هذا هو الجواب على سؤالك. سيجري في البيت الصغير تبديل بسيط للحرس ، سيذهب الأب كوتولنغو وتَرِسل العناية الالهية خلفاً له. وجرت الامور كما قال.

انشأت المركيزة ملجأ للفتيات اللواتي كنّ يردن أن يعشن حياة جديدة، وفتحت بالقرب من المكان "بيت المجدلّيات" للفتيات المعرَّضات للخطر الخُلقي، وهنّ دون سِنّ الرابعة عشر. كما شرعت في تشييد بناء ثالث، هو مستشفى صغير على اسم القديسة فيلومينا، من أَجل البنات الصغيرات المريضات أو المعوقات.  وكانت المسؤولة الاولى عن تلك المشروعات الخيرية الثلاثة. وفي احد الايام طار الاب بوريل إلى المركيزة بالخبر:
- وجدتُ لمستشفاك الصغير مرشداً روحياً، انه يدعى دون بوسكو.
- انا موافقة، ولكن المستشفى الصغير لا يزال في مرحلة البناء. سنعود الى التحدث بهذا الأمر بعد ستة أشهر.
- لايا سيدتي المركيزة. يجب اشراك دون بوسكو في العمل في الحال، وإلاّ تم أُرسِاله الى مكان آخر من قبل الرئاسة الدينية.
حينئذ أذنت لي أن اجمع اولادي في أرض ضيّقة بجانب المستشفى الصغير الذي كان يُبنى.
اليتيم:
كان المطر يهطل بغزارة حين كان بوسكو ووالدته مرجريت ينهيان عشاءهما، وما ان قاما عن الطعام حتى سمعا طرقا على الباب وحينما فتح بوسكو وجد امامه صبيا مبلل وهو في نحو الخامسة عشرة. قال:
اني يتيم وقد جئت من وادي سيزيا. انا بنّاء ولكني لم اجد عملا بعد. اشكو البرد ولا اعرف الى اين اذهب.
- ادخل واستدفئ بجانب النار.
اعدت له مرجريت شيئا من الطعام، حينما انهى عشاءه سألته:
- والان الى اين ستذهب؟
- لا ادري. كان معي ثلاثة ليرات حينما وصلت الى تورينو، ولكني صرفتها كلها". وبدأ يجهش في البكاء. ثم اردف: 
- رجاءا لا تصرفيني.
- يمكننا ان ندعك تبيت هنا، لكن من يضمن لي انك لن تسرق القدور او اي شئ اخر؟
- لا، يا سيدتي. انا فقير ولكني لم اسرق قط.
خرج بوسكو الى خارج بينما كانت السماء تمطر بغزارة، احضر بضعة قوالب طوب صنع بها اربعة قواعد، ثم احضر بضعة الواح خشبية ورصّها على هيئة سرير، وفرش عليها غطاء سريره، وقال:
- ستنام هنا يا بنيّ. لن نطردك.
قالت مارجريت:
- هلم اتلو صلاة قبل النوم.
- لا اعرف.
- ستتلوها معنا اذاّ.
قبل ان تنام وضعت مارجريت قفلا على باب المطبخ لم يفتح الا في الصباح، وهكذا ضمنت عدم سرقة اشياءها.