6 يناير، 2014

في عتمة الليل

في عتمة الليل.. و في بيت لحم،
سرت من شارع الى شارع،
جذبني نور باهر يشع من حظيرة.
عندما دلفت الى الداخل، تعرفت على وجوه مضيئة..
عذراء طهور.. و شيخ وقور.. و طفل الهي.
كان نوره فائقا و بهاؤه اخاذا و جماله ابرع من كل البشر
بعد ان تعرفت عليه ادركت انه هدية السماء للارض.. 
و طريق المصالحة بين الله و الناس.
سجدت امامه،
وقدمت له اغلى ما املك بل كل ما املك.
الانبا موسى اسقف الشباب