11 سبتمبر، 2013

شهداء قرطاجنة


ام تضحي بامومتها.. و اخرى تتمخض تستنهض الام ولادتها لتنال اكليل شهادتها.. و ثالث يود ان تمزقه الاسود و تطحنه و تصيّره اهلا لان يكون تقدمة.. و رابع يريد ان يموت بعضة واحدة، ليدفن في سيول دمائه، حتى يكون له هذا بمثابة معمودية و حميما مقدسا.. هؤلاء هم شهداء قرطاجنة، بربتوا ، فيلي، ساتورس و سانوريننس..

-1-

يتقدم نحوها، يحمل ثقل السنين على كتفه، و يقول لها في توسل:

-          يا ابنتي بربتوا، ارحمي شيبتي و اشفقي على ابيك، لقد احببتك و ميزتك على كل اخوتك، فلماذا تسلميني للعار و ألم الفضيحة .. و ان لم ترحمي شيخوختي، فاذكري طفلك الرضيع، الذي لا يقدر ان يعيش بدونك.

و تتنهد بربتوا.. فكلمات ابيها كالسياط تلهب عاطفتها. و بينما هي تعتصر بالالم و يموج به قلبها، ترفع عينيه الى فوق كمن يستلهم قوة، و تقول له:

-          يا ابي اني احبك.. و لكنني احب ايضا المسيح الذي خلصني.. حبه يسبيني، و يرفعني فوق كل عاطفة.. فوق كل الخليقة. انني فيه احب كل احد و به احب كل الناس.

وتدور في ارجاء المكان و تقع عيناها على جرة ماء .. فتلتفت الى والدها و تستطرد:

-          هل ترى جرة الماء هذه يا ابي؟

-          نعم يا ابنتي.

-          هل تستطيع هذه الجرة ان تغير اسمها، او ان تكون غير ذلك؟

-          طبعا لا!

-          هكذا انا .. انا لا استطيع ان اكون الا مسيحية.. و ليس في وسعي ان اغير اسمي او ان ادعى بغير هذا الاسم.. انا مسيحية. انا مسيحية!

هنا يثور الشيخ، يريد ان يضرب ابنته و لكنه يقف عاجزا عن الحركة، و عاجزا ان يحولها عن طريق قررت ان تسلك اليها ..

....

شئ واحد كان يدمي قلب بربتوا امومتها!

كلمات والدها كالسياط تلهب قلبها.. و يكاد طفلها الرضيع يمزق عاطفتها.. وماذا عساها ان تفعل و قد وصلت الى حالة من الضعف جعلها لا تحس بالام السجن او قسوة الحراس.. هنا تركع بربتوا ترفع قلبها.. و تحمله الى فوق بواسطة ايمانها.. و ترتفع كثيرا فوق ضعفها- و تستسلم استسلاما عذبا و هي تذبح امومتها، و تخاطب خالقها:

"الهي.. ها هي حياتي كلها بين يديك..

جسدى و عاطفتي لن امنعها عنك..

و طفلي الرضيع.. تسلمه انت يا حارس الاطفال الصغار.. و دعني استرح فيك يا جابلي و اختبئ في جراحاتك.."

و يسمع الله لنداء قلبها.. فيحصل اخوها على اذن من السلطات، بواسطته يدخل الطفل الى امه لترضعه..

و ماذا عن فيلي العبدة التى كانت تخدم بربتوا؟.. وقد صارت بالمعمودية اختا لها.. نسمع القابلة التى استدعيت للاشراف على ولادتها ترميها بعبارات الاستهزاء و تقول لها:

-         - اهكذا تتلوين من الام مخاض؟ كيف اذن ستواجهين انياب الوحوش؟!

هنا ترتفع فيلي فوق الامها و تقول لها في قوة:

-       - انا هنا اتألم بمفردي. و لكني حين اطرح للوحوش يوجد معي من يتألم معي و يحمل عذباتي. انه مسيحي الذي يتألم عني. فهو مقوى الشهداء!


و بقى ان نقف و لو برهة صغيرة نستمع الى ساتورس و هو يخاطب زميله و يقول له:

-        - كم اشتاق ان تطوف بي الوحوش، تمزقني و تطحن عظامي، و تصيرني اهلا ان اكون تقدمة مباركة..

-          ويرد عليه زميله:

-       - لا انا لا اشتهي ذلك انني اكره الدب .. كم اشتاق ان اموت بعضة واحدة من نمر مفترس . لاسبح في دمي و يصير دمي لي معمودية ثانية و حميما مقدسا..

-    
   هكذا كانت الجماعة تمضي وقتها.. تشدهم الى فوق الابدية بامجادها. واذ هم مرتفعون الى فوق يستهينون بكل الم..

-2-

و بينما كانوا يتناولون وجبة الغذاء .. يدخل عليهم السجان و يقودهم الى السوق ليقفوا مع غيرهم امام الوالي هيلاريان.. و هنا اترك لكم بربتوا تحكي لكم ما حدث:

(لقد اوقفونا على رصيف عال.. و كان الكثيرون يعترفون بالمسيح، حتى جاء دوري.. و اذ بأبي يحمل رضيعي و يقترب مني.. و يصرخ في وجهي قائلا:

-          ارحمي رضيعك!

-          و بينما تثور فيّ امومتي.. يبادرني هلاريان و قد وجدها فرصة مناسبة و يقول لي:

-        - اشفقي على شيخوخة ابيك و ارحمي رضيعك الصغير و قدمي ذبيحة على سلامة الامبراطور..

-          و هنا في اصرار و قوة اجابته:

-          - لن افعل..

-          فعاد يسألني:

-          - هل انت مسيحية؟

-          فاجبته:

-          - نعم انا مسيحية!

-          و خفق قلب والدي.. و كأنه اراد ان يمنعني عن الاعتراف.. و بينما يهم بمقاطعتى يشده واحد من الجند .. و هنا نطق هلاريان بالحكم علينا جميعا .. ان نلقي للوحوش.. 

واقتيد الجميع الى ساحة الموت.. و بربتوا امامهم تنشد مزمور الغلبة:

-          "الرب نوري و خلاصي ممن اخاف. الرب حصن حياتي ممن ارتعب".


نمر مفترس يطلق على ساتورينوس و حين يقترب منه يجفل منه.. فينطلق عليه دب شرس اخذ يلطمه و تتناثر اشلاء جسده هنا و هناك..

و خنزير بري يطلق على ساتورس- و لكن الخنزير يهجم على مروضه و يفترسه، و يظل البطل في مكانه يستخف بمعذبيه و يقول لرئيس السجن:

-          ها قد حدث كل ما توقعت. ان شيئا لا يقدر ان يؤذيني و لكنى انا اختار الالم طواعية - سأذهب بنفسي الى النمر و سترى انه بعضة واحدة ينتهي كل شئ و انال ما اريد.

و يهجم عليه النمر و يعضة عضة واحدة فيسقط مضرجا بدمائه و الشعب الذي امن بالمسيح .. القلة من الحملان تهتف له: معمودية ثانية – حميما مقدسة!!.. بينما بقرة متوحشة تهجم على بربتوا و فيلي! تمزق جسديهما و تمزق معهما ملابسهما و هنا تنسي بربتوا الآمها و تهتم ان تضم الرداء لتستر نفسها و تغطي جسدها..

و تمسك بربتوا بفيلي و تتساندان ثم تقفان موقف القوة و الشجاعة و اخذت تنادي .. و لعل صوتها لا يزال يعبر الزمن و يسمع على مر الايام و هي تقول : 
"اثبتوا في الايمان و احبوا بعضكم بعضا، و لا تجزعوا من الامنا".

و انتهى مشهد الوحوش ليسدل بعده الستار ثم لينفرج عن مشهد اخر غير علني عندما تقطع رقابهم بالسيف بينما الجمهور الشقي الغارق في اللذة يطلب ان تقطع رقابهم في مشهد علني..

ويقف الاربعة يقبلون بعضهم بعضا قبلة المصالحة و الدماء تنزف منهم.. و لكن قوة الايمان تشد ازرهم.. و تقدم كل واحد منهم الى السياف يمد رقبته.. و تسقط ارأس مختلطة بتراب الارض.. بينما تكون الروح قد استوطنت في اللحظة ذاتها الراحة الابدية..
====

ما اعظم ايمان جماعة قرطاجنة الشجعان.. الذين بالايمان اخافوا الشيطان و بالايمان تقووا من ضعف و صارت سيرتهم درسا على مدى الازمان .. بركة شفاعتهم تكون معنا. امين.