25 أغسطس، 2014

احببناه

احببناه
احترت كثيرا في وصف هذا الانسان
فسألت عنه الرجال
صمتوا قليلا وقالوا..
 احببناه

وسألت عنه النساء
فعلى الفور قلن جميعا..
احببناه

عدت فسألت الاطفال
اجابوا سريعا ودون انتظار
وقلن...
احببناه

فاحترت كثيرا في وصف هذا الانسان
ورفعت عيني نحو العلاء
سألت ربي ان يلهمني
الكلمات التي تليق برثاه

ومهما كنا لا نلقاه
وان غاب عنا
سيبقى دوما
في ذكرى قلب نقي
لا ننساه

عظاته كانت كلمات من وحى الاله
بين سطور التكوين
او لاويين او المزامير
في هذه جميعها سنراه
حتما يوما سنراه.

===
رحل ابونا بيشوي عوض عن عمر 77 عاما ،
وهو الذي طالما حدثنا عن العدد 7،
 وهو رمز الكمال في الكتاب المقدس.
كنا ننصت بتأثر الى صلاته في رفع بخور عشيةوهو يقول:
 "اعطنا يا رب الكمال الذي يرضيك امامك".
اوسمة من الحب كللت صدر ذلك القديس ،
في حياته وعند فراقه، وما اعظمها من اوسمة.
كلماته ستسطر بحروف من نور ومداد من عنبر،
وسيرته ستتكلم من بعد رحيله،
بنبضات الحق لتمﻷ افق الحلود،

قلبه كان يسع الجميع،
روحه كانت شجرة وارفة الظلال،
حانية الاغصان، دائمة الثمر،
متجددة العطاء،
تضرب بجذورها في باطن الارض،
وترتفع فروعها عاليا الى السماء،
فاجتمعت و تآوت اليها طيور السماء.