20 فبراير، 2013

يسوع، الذي ينقذنا من الغضب الاتي


انظروا كيف يأتي المسيح كوسيط! انه ابن ذاك الذي يدعونا، وليس مجرد انسان قديس او ملاك. وماذا يفعل هذا الوسيط؟ 
قام بعمل الوساطة. عندما يكون هناك رجلان يتنازعان ولا يرغبان في ان يتكلم احدهما مع الاخر، يأتي ويقف وسطهما وينزع العداوة من بينهما. هكذا صنع المسيح، لان الله كان غاضبا على الانسان، فجعل المسيح نفسه وسيطا بين الله والانسان مصالحا بينهما.
كيف جعل نفسه مصالحا؟
لقد حمل العقاب الذي علينا، خاضعا للتأديبات التي نستحقها.
هل تدرون كيف انهى العداوة؟
لقد اوفى الدين عنا.
القديس يوحنا ذهبي الفم