22 أكتوبر، 2013

ملكوت الله أكبر منا نحن البشر


من المفيد أحيانا أن نتوقف لبرهة من الزمن ونلقي نظرة بعيدة المدى.
فالملكوت ليس أكبر من نطاق جهودنا فحسب بل حتى أكبر من نطاق رؤيتنا أيضا.
فلا ننجز في فترة حياتنا سوى نِزر يسير من المشروع العظيم الذي هو عمل الله.
لا شيء نصنعه كامل، أو بتعبير آخر؛ أن ملكوت الله هو أوسع من نطاق قدرتنا دائما.
فلا توجد جملة واحدة تقول كل ما يمكن أن يقال.
ولا صلاة واحدة تعبر بالكامل عن إيماننا.
ولا اعتراف واحد بالخطايا يأتي بالكمال، ولا زيارة رعوية واحدة تأتي بالالتئام الكامل للرعية.
ولا برنامج عمل واحد يتمم رسالة الكنيسة.
ولا مجموعة واحدة من الأهداف أو الغايات تشمل كل شيء.

فعملنا هو كالآتي:
نزرع البذور التي ستنمو يوم ما.
ونسقي البذور التي قد زرعها غيرنا قبلنا، عالمين أنها ستأتي بثمار مواعيد المستقبل.
ونضع الأساسات التي تحتاج إلى مزيد من الرعاية.
ونقدم الخميرة التي تؤثر أكثر بكثير من إمكانياتنا.
فلا نستطيع أن نفعل كل شيء، وهناك إحساس من التحرر في إدراك ذلك.
وهذا ما يُعيننا على تأدية شيء ما وعلى تأديته بطريقة حسنة للغاية.
ربما يكون عملا ناقصا ولكنه بداية وخطوة في الطريق وفرصة لنعمة الله لتدخل وتُكمّل الباقي.

ربما لن نرى النتائج النهائية أبدا
ولكن هذا هو الفرق بين أستاذ البناء والعامل.
فنحن عمالٌ ولسنا أساتذة بناء - خدامٌ للكلمة ولسنا المسيح.
نحن أنبياءٌ لمستقبلٍ ليس ملكاً لنا.
آمين

أوسكار روميرو Oscar Romero

هذا المقال مقتطف من كتاب "في انتظاره فعلٌ"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق