25 يناير، 2015

انا القناع


يوجد شئ شائع جدا لدينا، وهو اننا كلنا نريد الظهور بشكل جيد امام الاخرين. لكي نترك انطباعا جيدا لديهم، وان كل شئ فينا منضبط ويسير على ما يرام، حتى لو لم نكن كذلك. والطريقة الوحيدة لكي نفعل هذا، هو ان نرتدي شئ اضافي، وهذا الشئ هو ما يسمى القناع.
اننا نستخدم اقنعتنا لكي نبهر الناس، فمثلا يقول احدهم: انا لديّ تلفاز 25 بوصة شاشة مسطحة. انه باهظ الثمن جدا وهو افضل نوعية بالسوق. ثم يصرخ: يا الهي! لقد تراكمت الديون جدا عليّ.
حتى انه يمكن ان نستخدم الاقنعة لكي نحمي مشاعر من نحبهم:
تقول هي: هذه كانت اغنية جميلة يا حبيبي. ثم تقول سرا (انا متأكدة تماما انك لا تفهم في الموسيقى).
تقول هي: انك شخص جيد، ثم تقول سرا (كيف يفكر هذا الانسان؟ ان افعاله كلها مريعة).
شئ ما يجعلنا نرغب دائما ان نظهر بأحسن مظهر. ومن ثم نتظاهر بأن كل شئ على ما يرام. لكن وراء كل قناع ممتاز توجد حياة خربة وخاوية.
كثيرون قلوبهم خاوية، وفي حيرة شديدة، بلا رجاء، مجروحين، والبعض يقول: ربنا لا يمكن ان يحبني، او انهم لن يقبلوني، او لن يغفروا لي.
لكن الشئ الهام هي ان نوعية هذه الحياة هي بالضبط التي يود ان يظهر الله عمله فيها.
اصلاح الفوضى هو تخصصه، تقويم الاعوج، تجبير الكسور، اصلاح العيوب، علاج نتائج اخطاءنا شئ يريد الله ان يعمله.
لكن اولئك الذين لا يستطيع الله ان يعمل معهم وفيهم هم من يرتدون الاقنعة.
من اجل هذا نستطيع القول: ليست مشكلة ان تكون لست جيدا، فلا يوجد احد كامل. لكن المشكلة ان تكون مرائيا.
هل تريد ان تترك انطباعا جيدا امام الناس، حسنا! ولكن مع ربنا افضل امر تعمله، هو ان تأتي الى الله كما انت وتطلب منه ان يصلحك.

+++
انا القناع.
انا الوجه الذي تضعه على الدوام،
لتظهر بمظهر القوة و الجمال،
لتخدع كل المحيطين بك،
لتتجنب ما لا تستطيع بمفردك تجنبه،
لتخفي الواقع المشين،
لتحمي مشاعر الاخرين من واقعك الصادم.

انا القناع.
انت ترى ما اظهره لك،
ترى صديقا سعيدا زكيا،
ولكن يختفي خلفي روح مكسورة،
خلف هذه السعادة الساحرة،
يختفي جسد واهن يرتعش بل يحتضر.

انا حزين ولكني اخفي ذلك خلف وجه غاضب،
لأنه اسهل ان تشكو من ان الامور تسير بشكل سئ،
من ان تشعر انه لا امل في الاصلاح.
انا وحيد ولكن اخفي ذلك بالمرح،
انه سهل ان تضحك لوحدك،
عن ان ترى الكل يضحكون بدونك.
انا خاوي ولكني اخفي ذلك خلف قناع السأم،
لأنه من الاسهل ان لا تجد شئ تفعله،
من ان تشعر انك لا قيمة لك على الاطلاق.

 الحقيقة التي لا تقدر ان تواجهها،
 موجودة في صندوق وستبقى،
الاسرار التي لا يعرفها احد سواك.
في مكان مظلم في رف خلفي،
مثل شكوك ورذائل،
اشياء يخجلك ان يعرفها الاخرين،
الاخرين لا يرون الا ما تظهره انت،
قناع الثقة بالنفس والقوة،
يخفي خلفه عدم الامانة، الحقد، الغيرة،
تزيد وتنمو يوما بعد يوم،
حتى يأتي يوم حين لا يستطيع ان يخفي القناع اكثر،
فيسقط قناعك وتسقط معه.