10 أغسطس، 2013

اقوال مأثورة: الاب دميان شفيع مرضى الجذام



Quotes of Blessed Father Damien

اقتباسات من رسائل الاب داميان و التى ارسلها الى اخوته الرهبان
من مولوكاي Molokai حيث كان يخدم مرضى الجذام

The sacrifice is great for a heart which tenderly loves his parents, family, religious brothers, and the land where he was born. But the voice which invites us, which has called us to make the offering of everything we have, is the voice of God Himself. It is our Divine Savior Who says to us as to His first apostles: “Go, teach all nations, instructing them to observe all my commandments…”
التضحية تعتبر كبيرة بالنسبة للقلب الذي يحب بشدة والديه، وأسرته، وإخوته ، والأرض التي ولد فيها. لكن الصوت الذي يدعونا، لتقديم  كل ما لدينا، هو صوت الله نفسه. ان مخلصنا هو الذي يقول لنا كما قال من قبل لرسله: "اذهبوا، وعلموا جميع الأمم، ان يحفظوا جميع وصاياي ..."


A parent’s first duty is to provide for the children. I have the obligation of giving my children, newly born of water and the Holy Spirit, the things that are necessary for spiritual life.
الواجب الأول للوالد هو رعاية أطفاله. لدي التزام هو إعطاء اطفالي، المولودون حديثا من الماء والروح القدس، الأشياء الضرورية للحياة الروحية.

I wish to give myself unconditionally to the poor lepers. The harvest appears to be ripe here. Pray, and ask others to pray both for me and for all.
أود أن أعطي نفسي دون قيد أو شرط لمرضى الجذام الفقراء. الحصاد يبدو أنه قد نضج هنا. صلوا، واطلبوا من الآخرين أن يصلوا لي وللجميع.

“…that we must choose the state God has predestined for us, so as to be happy in our next life.”
"... أننا يجب أن نرضى بالحالة التي قسمها الله لنا، لكي نكون سعداء في حياتنا الاخرى."

“Obedience to our parents is one of God’s commandments, not only in our childhood but also when we have reached the age of reason.”
"الطاعة لوالدينا هي واحدة من وصايا الله، ليس فقط في طفولتنا ولكن أيضا عندما نصل إلى سن كبيرة".

“I would gladly give my life for them. I do not spare myself when it is necessary to go on a sick call that takes me twenty to twenty-five miles away.”
"أود أن أعطي حياتي بكل سرور لهم (لمرضى الجذام). أنا لا ادخر نفسي عندما يكون من الضروري أن اذهب تلبية لدعوة مرضى على بعد عشرين ميلا ".
 

“My greatest pleasure is to go there [the cemetery] to say my beads, and meditate on that unending happiness which so many of them are already enjoying.”
"أعظم متعة هو أن نذهب إلى هناك [المقبرة] لنتأمل في السعادة التي لا تنتهي والتي كثير منهم يتمتع بها بالفعل."
 

“I confess to you, my dear brother, the cemetery and the hut of the dying are my best meditation books, as well as for the benefit of my own soul as in view of preparing my instructions.”
"أنا أعترف لك، أخي العزيز، ان المقبرة وكوخ الموت هما أفضل كتب للتأمل، وكذلك لمنفعة روحي ..".

“My greatest pleasure is to serve the Lord in his poor children rejected by other people.”
"أعظم متعة ان اخدم الرب في اولاده الفقراء المنبوذين من الآخرين."
 

“Be severe toward yourself, indulgent toward others. Have scrupulous exactitude for everything regarding God: prayer, meditation, Mass, administration of the Sacraments. Unite your heart with God… Remember always your three vows, by which you are dead to the things of the world. Remember that God is eternal and work courageously in order every day to be united with him forever.”
"كن صارم مع نفسك، متسامح مع الآخرين. كن دقيقا فى كل شيء فيما يتعلق بالله: الصلاة، والتأمل، والقداس، وتناول الاسرار المقدسة. توحيد قلبك مع الله ... اذكر دائما النذور الثلاثة الخاصة بك، والتي بها اصبحت ميتا عن امور العالم. تذكر ان الله أبدي واعمل بشجاعة من أجل كل يوم لتكون متحدا معه إلى الأبد ".

“I make myself a leper with the lepers to gain all to Jesus Christ.”
"أنا أجعل نفسي أبرص مع مرضى الجذام لاربح الكل ليسوع المسيح."

(يشبه قول بولس الرسول صرت لليهود كيهودي لاربح اليهود..)

“Having no doubts about the true nature of the disease, I am calm, resigned, and very happy in the midst of my people. God certainly knows what is best for my sanctification and I gladly repeat: ‘Thy will be done.’”
"ليس لدي شكوك حول الطبيعة الحقيقية لهذا المرض، وأنا هادئ، وسعيد جدا في وسط شعبي. بالتأكيد الله وحده يعلم ما هو الأفضل بالنسبة لتقديسي وأنا بكل سرور أكرر: '. لتكن مشيئتك "


"يسوع المسيح يعامل المبشرين (المرسلين) بطريقة خاصة جدا، لأنه هو الذي يوجه خطاهم ويحفظهم من كل خطر." "أجد عزائي في رفيقي الوحيد الذي لا يتركني، وهو مخلصنا الإلهي في القربان المقدس. . . ، عند المذبح، اجد القوة اللازمة في هذه العزلة. بدون القربان المقدس يصبح وضعي لا يطاق. ولكن، لاني اجد ربنا إلى جانبي، اكون دائما سعيد وراض. . . . يسوع في القربان المقدس هو الصديق الأكثر رقة للنفوس التي تسعى إلى مرضاته. صلاحه يعرف كيف يقدم نفسه إلى أصغر مخلوقاته كما الى أعظمها. لا تخافوا في محادثاتكم الانفرادية الخاصة، ان تحكوا له عن متاعبكم الخاصة ، ومخاوفكم، وهمومكم، افعلوا ذلك بثقة وبقلب مفتوح ".



فيديو يحكي قصة الاب دميان رسول مرضى الجذام