18 نوفمبر، 2014

نادي العباقرة

هو اسم لفيلم امريكي بعنوان The Genius Club تدور قصته عن شخص مخبول (من ناحية التصرف وليس مقدار الذكاء) زرع قنبلة نووية في العاصمة واشنطن، وهدد الرئيس الامريكي بأن يستدعي اشخاصا عينهم بالاسم، وكان مستوى ذكاؤهم اكبر من 200 بمقياس IQ  (الشخص العادي مستواه 100 والشخص العبقري 160 فاكثر)، ليقدموا حلولا لمشاكل العالم في 24 ساعة، والا قام بتفجير القنبلة.

فشل العباقرة في تقديم حلولا لمشاكل العالم. وحينها تذكرت فشل الاحزاب العديدة في حل مشاكل البلاد التي تقوم فيها. حينما قامت الثورة الشيوعية قدم لينين نفسه على ان لديه حلا لمشاكل الشعب الروسي. ولكنه لم يقدم بعد ذلك سوى احصاءات مغلوطة. كما ان النمو الاقتصادي الذي تحقق -ان وجد - جاء على حساب موت الملايين تحت وطأة العمل المرهق في ظروف صعبة في سهول سيبيريا.
واعجبني ايضا في الحوار الذي يدور بالفيلم الاتي:
قال احدهم (وكان ملحدا): الكوارث التي تحدث في العالم، والجرائم التي ترتكب في كل مكان، هذه الشرور تؤكد عدم وجود الله.
قال الارهابي: هذا يؤكد وجود الشر، وليس عدم وجود الله.
رد الملحد بسرعة: اذاً الله شرير (وحاشا لله طبعا).
رد اخر (مؤمن): الله صالح. الانسان شرير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق