1 سبتمبر، 2012

كل ما تحتاجه هو الحب


كان صباح مشغول، وكانت الساعة حوالي 8:30 صباحا، عندما دخل رجل مسن في الثمانينات، لإزالة غرز خياطة من إبهامه. قال أنه في عجلة من امره لأنه على موعد في الساعة 9:00 صباحا. طلبت منه ان يأخذ مقعد، واخبرته أنه عليه الانتظار أكثر من ساعة قبل أن يتمكن احد الاطباء من الكشف عليه.  لاحظت انه ينظر في ساعته، وطلب مني، عندما وجد انني غير مشغول أن افحص جرحه.  عند الفحص وجدت الجرح جيدا و يلتئم، لذلك تحدثت إلى واحد من الأطباء، لإزالة الخيوط الجراحية.

واثناء ذلك ، بدأنا في محادثة سألته إذا كان لديه موعد مع الطبيب هذا الصباح، لأنه كان يبدز متعجلا. أجابني الرجل بالنفي، وانه في حاجة للذهاب إلى دار لرعاية المسنين لتناول الفطور مع زوجته.  فاستفسرت منه على صحتها. فقال لي أنها هناك منذ فترة وأنها ضحية لمرض الزهايمر.

بينما كنا نتحدث، وعندما أنهيت تضميد جرحه، سألته ما اذا كانت ستقلق إذا تأخر بعض الشيء. فأجاب أنها لم تعد تعرف من هو، أنها لم تعرفه منذ خمس سنوات حتى الآن. فاندهشت، وسألته. "وهل لا تزال تذهب كل صباح، على الرغم من أنها لا تعرف من أنت؟" ابتسم وهو يربت على يدي وقال. "وقالت إنها لا تعرفني، ولكني ما زلت انا أعرفها."

كان لي كان علي أن أحبس الدموع وهو يغادر، شعرت بقشعريرة فى ذراعي، وفكرت ان "هذا هو نوع الحب الذي أريده في حياتي."

---------------------
الحب الحقيقي لا يقاس جسمانيا، ولا عاطفيا. الحب الحقيقي هو قبول الآخر بكل ما هو، عليه، اوسيكون عليه او لا يكون عليه. أسعد الناس ليس لديهم بالضرورة أفضل شيء، بل انهم يصنعون الأفضل من كل شيء يأتي عليهم.